الطرازى سفيرًا للحضارتين المصرية و التركية
محمد ثروت



أتاحت لى الأقدارفترة دراستى العليا بقسم اللغة العربية جامعة عين شمس التلمذة على يد علماء من أعلام اللغة والآداب والحضارة العربية والإنسانية مثل الأساتذة مع حفظ الألقاب : مصطفى الشكعة ومحمود فهمى حجازى ورمضان عبد التواب  ومصطفى ناصف والصفصافى أحمد الصفصافى وآخرين.

وعن طريق المرحوم الدكتور الصفصافي، وهو أحد أعمدة الدراسات الشرقية وأستاذ التركية بجامعة عين شمس، وأثناء فترة عملى بالأهرام الدولى حيث كنت أقوم بإعداد موضوعات عن سفراء الثقافة والحضارة المصرية مع الحضارات الإسلامية  كالأفغانى والكواكبى ورشيد رضا والخضر حسين  وغيرهم.

وجهنى د. الصفصافى لمعرفة تاريخ ومآثر الأسرة  الطرازية والتفاعل الكبير الذى أحدثته بين الحضارات المصرية والعربية والتركية والأوزبكية والفارسية.

فى منطقة منيل الروضة الواقعة على نيل القاهرة كانت لى جلسات مع السيد مبارك  نصر الله مبشر الطرازى نجل العلامة دكتور نصر الله مبشر الطرازى أستاذ اللغات الشرقية بجامعات مصر، وحفيد الشيخ الأكبر مبشر الطرازى سفير الدبلوماسية الشعبية المصرية التركية أو بالأخص خير أسرة مثلت جسرا مهما للحضارتين المصرية والتركية معا،.

تعود جذور أسرة العلامة نصر الله  الطرازى إلى تركستان الغربية بآسيا الوسطى والتى كانت محتلة من قبل الاتحاد السوفيتى سابقا، وقد هاجرت أسرته اضطراريا واستقرت بمصر وحظيت بمكانة كبيرة فى الأوساط العلمية والثقافية.

 وقد منح نصر الله الطرازى الجنسية المصرية بصفة استثنائية فى عهد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، لجهوده فى خدمة التراث والثقافة الإنسانية. فأثناء عمله بدار الكتب المصرية قرأ 23 ألف كتاب ومخطوط،حتى أصبح خبيرا دوليا فى علم المخطوطات وممثلا لمصر فى مختلف المحافل الدولية.

ومن خلال إطلاعى على تراث نصر الله الطرازى وجدت أنه كان يختار القصائد والنصوص التركية التى تدعم وجهة نظره  وأفكاره حول  الوحدة الاسلامية، وكان يربط بين الماضى البعيد والحاضر الذى نعيشه، فقام بإثبات أن طابا مدينة مصرية بعد ترجمته وثيقة تركية عثمانية إلي اللغة العربية وتقديمها إلي المحكمة الدولية وبعد فحصها بمعرفة الخبراء والمختصين من علماء التاريخ والقانون الدولى،حكمت بعودة طابا إلي الوطن الأم مصر، كما ترجم وثيقة إنشاء قناة السويس من اللغة التركية العثمانية القديمة إلي اللغة التركية الحديثة واللغة العربية, وهذه الوثيقة توضح تفاصيل وظروف إنشاء قناة السويس في عهد الخديو إسماعيل والشركة المنفذة لهذا المشروع والتي حررت في5 يناير1856 م واشتملت علي22 بندا.

أما قصائد نصر الله الطرازى الشعرية التى كتبها  باللغات العربية و التركية والفارسية فجاءت قصائده مزيجًا من ثقافاته الواسعة، وحافظ على الإطار التقليدي للقصيدة العربية شكلاً ومضمونًا،  وتميز بثراء اللغة وظهور العاطفة والكشف عن خبراته ومعارفه.وبرزت عبارات مصرية قوية فى نصوصه نقلها للتركية مثل :دوخ الروس وهى عامية دراجة معناها (جعلهم فى حيرة).أو فيها المنى والهنا (يقصد الهناء ورغد العيش).وموسم خير (كلمة موسم تطلق على المناسبات الدينية والاجتماعية) ومدى ذراعيك (مد ايدك ) وجعل الطرازى الابن نيل مصر تيمة فى قصائده ومنها :أمل والقوس المجاهد.

وقد تبين لى من خلال إطلاعى على نصوص العلامة الطرازى شغفه بتأثير الحضارتين المصرية والعربية على التراث العثمانى.

وكل من يطالع مقدمات كتبه ومؤلفاته يلاحظ حديثه عن ملامح ذلك التأثير والتفاعل مثل كتبه :   فهرس المخطوطات التركية العثمانية،الدبلوماتيقا – علم دراسة الوثائق ونقدها، دراسة فى الوثائق العثمانية، وكتابه دراسات فى البلاغة التركية العثمانية والعروض والقوافي.

كرمت حكومة تركيا الدكتور نصر الله الطرازى  بتعيينه عضوًا شرفيًا بالمجمع الثقافي لأكاديمية أتاتورك كما منحته جامعة مرمره درجة الدكتوراه الفخرية في اللغة التركية وآدابها عام1995 بالإضافة إلى منحه مواطن شرف من بعض جمهوريات آسيا الوسطى.

وفى 24 يونيو عام 2014 قام مركز اللغات الأجنبية والترجمة بجامعة القاهرة  بتكريم اسم  العلامة الراحل نصر الله مبشر الطرازي، بحضور نخبة من أساتذة اللغات والحضارة الشرقية بالجامعات المصرية والدبلوماسيين العرب الأجانب.

وفى اعتقادى أن التكريم الأعظم لذكرى الرجل يتمثل فى قيام مؤسسات كبرى مثل الهيئة العامة المصرية للكتاب ودار الكتب بإعادة طبع كتبه وأعماله الكاملة وترجماته وتحويل بيته إلى متحف ومزار للدارسين بما يحتويه من لوحات ومخطوطات ووثائق وصور وكتب نادرة ، خدمة للثقافة العربية والإسلامية التى لن ينقطع أثرها وتأثيرها على مر العصور.

 *مدير أكاديمية اليوم السابع - رئيس تحرير موقع كايرو دار التعليمى


© 2016 MISIRkultur.net - ALL RIGHTS RESERVED